قراءة في كتاب قواعد منهجية في الجرح والتعديل


1434/5/20



قواعد منهجية في الجرح والتعديل
/ فالح بن محمد بن فالح الصغيّر 
ط1 .- الرياض: دار ابن الأثير للنشر والتوزيع ، 1434هـ .- 112ص.

يبدأ الكتاب بتمهيد يشمل مفهوم الجرح والتعديل وأهمية علم الإسناد وتاريخ الكلام في الرواة والحكم عليهم.
ثم يتناول مجموعة من القواعد والضوابط المنهجية المتعلقة بعلم الجرح والتعديل والذي يحدد مستوى الحديث النبوي بالقبول والرد، بين صحيحه وسقيمه.
ومن هذه القواعد، معرفة هدف علم الجرح والتعديل المتمثل في حفظ السنة النبوية من التحريف والتبديل، ومنها أن التعديل يتنصص المعدلين أو الاستفاضة أو الشهرة، ومنها بيان شروط الجارح والمعدل، ومنها بيان مراتب الجرح والتعديل وتطبيقاتها العملية، ومنها بيان مواطن الجرح المتمثلة في عدالة الراوي أو ضبطه، ومنها بيان الأسس والضوابط العامة للحكم على الرواة، مثل الكذب أو الخطأ الكثير أو التحديث بالمناكير أو التغيير في المتن والزيادة فيه أو رواية الضعفاء والمجهولين وغيرها، ومن القواعد أيضًا التوفيق بين الجرح والتعديل أثناء تعارضهما بالجمع بينهما أو تقديم الجرح على التعديل، وكذلك حين يكون السند سليمًا والمتن ضعيفًا، مع عرض علوم الإسناد من حيث الاتصال والانقطاع وأثر ذلك على صحة الحديث، ومنها الحكم على الحديث والذي هو فرض كفاية لمن تحقق فيه شروط العدالة والضبط والعلم، ومها كيفية دراسة الإسناد من خلال معرفة تراجم الرواة وأحوالهم وشيوخهم وتلاميذتهم وأقوال أئمة الجرح والتعديل فيهم، ومنها معرفة كتب الرجال من الأصول والمختصرات والزوائد وهي سجل تفصيلي لكل راو من الرواة تحدد مكانه بين أعلى مراتب التوثيق وأسوأ مراتب الجرح، ومنها معرفة الشبهات والأباطيل المثارة حول دراسة الأسانيد والجرح والتعديل وردود أهل الحديث عليها ودحضها.

ويختتم الكتاب بخلاصة عن القواعد المنهجية السابقة .